حيث تولي شل الأولوية القصوى لموظفيها. فقد تأسست في جميع أنحاء الشركة العديد من المجموعات الاجتماعية وشبكات الدعم لجمع موظفي شل المتنوعين معا.

وتساعد هذه المجموعات من خلال سعيها لتحقيق مجموعة من الأهداف، بما في ذلك تشجيع أسلوب حياة صحي ودعم التطور الشخصي والمهني، في تعزيز ثقافة القبول والاحترام المتبادل على مستوى الشركة.

نلقي نظرة هنا على أربعة من هذه الشبكات - الشبكة النسائية في شل (WN@S)، شبكة تمكين الموظفين من ذوي الإعاقة (enABLE)، وشبكة شل الأفريقية، وشبكة (LGBT)- وأثرها في تشكيل ثقافة التنوع والشمول في شل.

سارة سهيل، المؤسس المشارك للشبكة النسائية في شل (WN@S)،باكستان

عندما شاركت سارة سهيل، التي تعمل في مجال بيع التجزئة في شل، في إنشاء الشبكة النسائية في شل (WN@S) في باكستان عام 2014، كان ذلك استجابة لحاجة لم يتعامل معها أحد من قبل.

وتقول: "لقد اضطررت للتصرف بعد أن أظهرت إحدى الدراسات أن ثلاثة من كل أربعة نساء في شل تشعرن أنهن بحاجة إلى منتدى خاص بهن لتبادل الخبرات وبالحاجة إلى نماذج نسائية في العمل".

والآن بعد أن أصبح في الشبكة النسائية في شل باكستان حوالي 100 عضوة، فهي واحدة من بين 20 شبكة نسائية في شل في مختلف دول العالم ولكل منها أهداف متسقة وواضحة. وتقول سارة: "نود أن تشعر النساء بالإلهام في العمل". "لقد منحتني الشبكة ومنحت أعضاءها شعورا قويا بوجود هدف".

وفي ظل المناقشات المنتظمة وتنظيم فعاليات يحضرها كبار مسؤولي الشركة وشخصيات عامة مهمة، من الواضح أن الشبكة النسائية في شل باكستان تكتسب مزيدا من التأثير الهام. "نود أن تضطلع هذه المجموعة في نهاية المطاف بدور مؤثر في صياغة سياسات شل باكستان".

أندي كانين، رئيس شبكة التمكين (enABLE)، هولندا

انضم أندي كانين إلى شبكة التمكين في عام 2005 عندما كانت لا تزال مجموعة صغيرة من الموظفين يلتقون لمناقشة قضايا تتعلق بالإعاقة في مكان العمل. إلا أن هذه المجموعة الصغيرة تطورت بمساعدته على مدار العقد الماضي إلى شئ أكبر بكثير.

يقول أندي: "يبتكر ذوي الاحتياجات الخاصة كل يوم لإدارة وضعهم والتكيف مع البيئات المختلفة". "وغالبا ما نجد طرقا جديدة للقيام بالأمور وننظر إلى سيناريوهات من منظور مختلف. "هذه هي أنواع المهارات التي نحتاجها في شركة مثل شل".

اليوم، توجد ستة فروع لشبكة التمكين في جميع أنحاء العالم مخصصة لدعم وتسليط الضوء على عمل الموظفين المعاقين في شل.

يقول أندي: "أصبحت الشبكة اليوم شيئا يمكننا استخدامه للتوعية بشأن مختلف أنواع الإعاقات والعجز". "إنها تمنحنا القوة للتأثير على الشركة وجعل البيئة فيها أكثر شمولا".

مافيس أوتي أدو بوتينج، الرئيس والمؤسس المشارك لشبكة شل الإفريقية (SAN)، الممكلة المتحدة

تهدف شبكة شل الإفريقية في المملكة المتحدة إلى تحسين تقدم الموظفين من الأصول الإفريقية والكاريبية. وتقول مافيس أوتي أدو بوتينج إنها استفادت مهنيا وشخصيا منذ تأسيس الشبكة منذ حوالي 15 عاما.

لقد عززت شبكة شل الإفريقية من خلال محادثات التطوير الشخصي وجلسات التوجيه مهاراتي في القيادة والإدارة والتواصل والتفاوض. فنحن نساعد جميع أعضائنا على الاستفادة من النصائح المهنية من كبار قادة شل - وافتخر أني الآن في وضع يمكنني من رد الجميل إلى المجتمع جنبا إلى جنب مع تحقيق أهدافي المهنية الخاصة ".

وتضم عضوية شبكة شل الإفريقية، التي لها فرع في هولندا، حوالي 300 شخص. وسعيا لتحقيق طموحاتهم المهنية، يتواصل الأعضاء من خلال الاجتماعات المنتظمة، وجلسات التوجيه والمناسبات الاجتماعية بعد العمل.

وتضيف مافيس: "لقد منحتني شبكة شل الإفريقية الفرصة على التشبث بقيمي الشخصية والإنصاف ورد الجميل ومساعدة الآخرين في تحقيق أحلامهم".

جيمس جوبرت, رئيس شبكة LGBT شل في المملكة المتحدة

تأسست شبكة LGBT شل لمساعدة الزملاء في هذه الفئات من اكتساب الثقة في أنفسهم وتحقيق كامل إمكاناتهم ضمن بيئة عاملة تدعمهم بشكل كامل.

بدأ جيمس جوبرت في التطوع في شبكة LGBT في المملكة المتحدة في عام 2011. "ببساطة، انضممت إلى الشبكة لأساعد في إحداث فرق. أردت أن أسهم بوقتي وطاقتي لضمان بقاء شل شاملة ومتنوعة قدر الإمكان".

أصبحت شل في عام 2015 أول شركة في جنوب إفريقيا تنشئ شبكة للموظفين مثليي وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيا ليكون هذا بمثابة خطوة هامة في تعزيز المساواة في مكان العمل في كل أنحاء البلاد.

ولا يقتصر اختصاصها على داخل الشركة: فالشبكة كذلك عضو مؤسس في InterEnergy، وهي مبادرة توفر فرص التواصل والتعلم للمهنيين من مثليي وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيا في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

ويقول جيمس: "تعتبر شبكة LGBT سفير شل، ونحن حريصون على أن نظهر للجميع خارج شل أن شل تُقدِّر عن حق التنوع في مكان العمل".

تعكس مجموعة الشبكات في شل التزامنا العالمي بإنشاء ثقافة عمل متنوعة وشاملة يمكن لكل موظف فيها تحقيق الحياة المهنية التي يستحقها.

المزيد عن الوظائف

الحياة في شل

قابل روادنا ومبدعينا ومغامرينا ومستكشفينا حول العالم واستلهم منهم. اكتشف قصصهم وتعرف عن قرب على الوظائف في شل.

التنوع والشمول

نحن نؤمن بتكوين ثقافة شاملة يمكنك الازدهار فيها. اكتشف سبب أهمية التنوع والشمول بالنسبة إلى شل.

قد تكون كذلك مهتما بـ

رؤية المرأة

اسمع من بعض النساء اللاتي لهن أثر في شل واكتشف كيف يطورن حياتهن المهنية ويلهمن بالتغيير في مكان العمل.

لماذا تختار شل؟

انضم إلى فريق تعاوني رائد ملتزم بالمساعدة في تطوير موارد الطاقة اللازمة لدفع التقدم.