انضم ستيوارت يونج إلى شل بعد أن كان الأول على دفعته في جامعة ألبرتا في كندا.

خطط في البداية بعد حصوله على شهادة في القانون التجاري والأعمال أن يصبح محاميا، ولكن كان لقاؤه بموظف توظيف في شل في اليوم الجامعي المفتوح مصدر إلهام لانضمامه إلى شل.

ولما كان قد نشأ في خلفية متنوعة (والدته من السكان الأصليين في كندا ووالده اسكتلندي)، كانت رؤية التنوع في شل عامل جذب.

عندما انضم في وقت لاحق إلى برنامج شل للخريجين في مجال الموارد البشرية، شعر أن هذا هو المكان المناسب له. حيث يقول: "كان مكانًا مناسبًا من أول وهلة". "لقد أردت دائما العمل بشكل وثيق مع البشر وفي مكان يمكنني فيه التأثير على تنوع الشركة".

النشأة مع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)

لكن كان هناك شئ في ستيوارت لم يشاركه مع زملائه. رتب لقاءا مع مستشاره للموارد البشرية وأخبره عن حالته: يعاني ستيوارت من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) منذ الطفولة.

شُخصِّت حالة ستيوارت بأنها اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط في فترة المراهقة، وهو اضطراب عقلي يمكن أن يسبب فترات انتباه قصيرة المدى والافتقار إلى المهارات التنظيمية ويمكن أن يؤدي إلى تدني احترام الذات ومستويات عالية من القلق والاكتئاب.

قرر ستيوارت أولا أن يبقي أمر اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند الانضمام إلى شل في وظيفة تخصصية لنفسه. ويقول: "تكون الإعاقات غير المرئية في بعض الأحيان أصعب في فهمها".

دعم الزملاء

وضع ستيوارت، بالتعاون مع مستشاره للموارد البشرية ومديره، خطة للتعامل مع حالته. وقرروا أن يشارك في دورة خارجية لمدة 12 أسبوعا لمساعدته على التعامل مع نقص الانتباه وفرط النشاط ومواجهة عبء العمل بطريقة فعالة وأكثر تركيزا. ولدعم هذا، رتب ستيوارت، بموافقة مديره، وقتا ظهر كل يوم جمعة لمتخصص في الصحة النفسية لزيارته في المكتب.

وقد كان الأثر فوريا. فما كان أكثر من منحه الأدوات المناسبة لمعالجة المشاكل التي يواجهها هو مساعدته في التخلص من الضغط الذي كان على كاهله في الانفتاح ما ساعده على التطور في

العمل

. ويشرح قائلا: "من خلال الانفتاح على مديري وزملائي وطلب المساعدة، شعرت أنني يمكن أن اتحرك إلى الأمام".

والآن، يحتل ستيوارت كمنتدب خريجين وضعا فريدا من نوعه لمساعدة الطلاب والخريجين من ذوي الإعاقة المماثلة أن يشقوا طريقهم في شل، والاستمرار في تعزيز بيئة شاملة حيث يمكن لأي شخص أن يحقق نجاحا كبيرا. ومن بين النصائح الرئيسية التي يقدمها أن المرء يحتاج إلى التحدث للحصول على المساعدة: الدعم موجود وإذا كانت لديك إعاقة غير مرئية، يجب ألا تخاف من الإفصاح عنها.

وبالنسبة إلى ستيوارت، كان إفصاحه والدعم الذي تلقاه من مديره وزملائه هو مفتاح التغلب على إعاقته: "الناس في حاجة إلى موارد، والأكثر من ذلك هم بحاجة إلى الشعور بأنهم ليسوا وحدهم".

المزيد عن الوظائف

الحياة في شل

قابل روادنا ومبدعينا ومغامرينا ومستكشفينا حول العالم واستلهم منهم. اكتشف قصصهم وتعرف عن قرب على الوظائف في شل.

التنوع والشمول

نحن نؤمن بتكوين ثقافة شاملة يمكنك الازدهار فيها. اكتشف سبب أهمية التنوع والشمول بالنسبة إلى شل.