هذا هو حال جواربي في مغسلة الثياب. بعد ست ساعات من العزلة الهادئة على الطريق من طنجة إلى مراكش، كان الوصول إلى المدينة الأكثر إثارة في المغرب بمثابة الصدمة. حيث تتباطأ حركة المرور إلى حد ما بعد نهاية الطريق السريع. أولا هناك عدد إضافي قليل من عربات التسليم، ثم قليل من الدراجات ذات العجلات الكبيرة والآن سيل بشري على عجلتين وأربع عجلات.

دراجة بخارية متوقفة على جانب الطريق

من ملقا إلى المغرب

شابات محدقات على رصيف. رجال في منتصف العمر يبتسمون ومحركات الفسبا تصدح، واختناقات في المحطة، لكنهم يفسحون لي الطريق. كل نصف كيلومتر اقترب إلى المدينة - الحي القديم المسور من المدينة - ويصبح مشهد الشارع محموما أكثر. الطريق مزدوج، وبينما يحترم السائقون معظم قوانين المرور البدائية، تظل هناك حرية العالم النامي في التغاضي أحيانا عن القوانين.

منطقة مدينة مراكش

يتدفق كل شيء، ولا يرتدي خوذة إلا أشخاص قليلون، بينما تسير كل سيارة ذهابا وإيابا في محاولة لتظل في حركة دائمة. ثم يظهر حمار وعربة وتعلو قرقعة العجلات في الاتجاه الخاطئ من الطريق - أذنان وعينان كبيرتان بلمحة من اللامبالاة في مواجهة الآتين من الجانب الآخر.

وهذا هو سبب حبي مراكش. إنها مدينة صخب وضجيج ولون وثقافة، في حين توفر فوضاها المجال تماما لقيادة لا تتكرر مرتين في العمر على صهوة دراجة بخارية. قبل أقل من 24 ساعة جمعت الدراجة في ملقا، جنوب إسبانيا. وها أنا الآن أقودها عبر مدينة غريبة احتسي بناظري مشاهد لن تصبح يوما طي النسيان. الآن يصل الطريق إلى تقاطع مع ثلاثة طرق أخرى وأبراج جدار المدينة المهيبة أمامي. نفس عميق، وها أنا أخترق الحشود.

جنون المدينة

في المدينة، الطرق في كثير من الأحيان ضيقة، وفي بعض الأماكن تكون أكبر قليلا من الأزقة. يوقف هذا جميع أنواع المركبات عدا السيارات المصممة، ولكن ليس الدراجات البخارية والفسبا. وليس أنا. هذا هو سبب أن الدراجة البخارية مثالية لاستكشاف مراكش. فلا توجد أي مناطق محظورة للدراجات البخارية.

إذا كانت منطقة مراكش الكبرى قد بدت مجنونة، فكثافة وتباين هذا الجنون داخل المدينة تصل إلى ضِعفَي هذا. يضمني شارع تصطف به الأكشاك والمغاربة كبيرهم وصغيرهم. حتى هنا، حيث من الصعب المشي دون تغيير الاتجاه باستمرار للمرور عبر زحام الناس، لا تبطئ الفسبا. إلا أن كل شيء يبدو على ما يرام. يندر جدا أن تعلو الأصوات، وإن حدث فلثانية واحدة ليس أكثر.

طاهي يقدم الطعام اللذيذ لمجموعة من الناس

صدام حضاري

في نهاية المطاف، أجد جامع الفنا، محور مدينة مراكش التاريخي. هذه الساحة ليست مربعة مثل قصر أوروبي رسمي، ولكنها عضوية أكثر. في وضح النهار، يمتلئ جامع الفنا بالمؤدين والفنانين الذين يتطلعون لأموال السياح. هناك رجال مع قرود سيكوباتية مربوطة بأحبال. يسير السياح ويدفعون ثمن وجبة لالتقاط صور لهم مع قرود المكاك المجنونة المعذبة. ثم هناك الموسيقيون يدقون الطبول ويصفرون بشدة. أوه نعم، وهناك الكوبرا.

سرعان ما أتوجه إلى قصر البديع. أمر عبر القصبة حتى جدران القصر. يقول كتابي الدليل "القصبة منزل محصن مع أبراج في زاوية أو أكثر". تبدو أقل إثارة للإعجاب مما هو مكتوب، ومن الصعب بالنسبة لي أن استشف أين تبدأ وأين تنتهي. بالتأكيد لا أريد التفكر أكثر في هذا، وأقرر مواصلة التحرك.

لكني قطعت شوطا طويلا في اليومين الماضيين، واعتمدت على الحظ كثيرا في الساعتين الأخيرتين. السرير في الفندق يناديني وأنا على استعداد للاستماع.

أدوات مفيدة

المزيد عن سائقي السيارات

لندن

إقرأ مقالتنا لتكتشف لندن وقت الفجر - بعيدا عن الاختناقات المرورية والشوارع المزدحمة

مدريد

العاصمة الإسبانية مدينة لا تنام على مدار الساعة. إلا أننا أرسلنا صحفي السيارات جيمس ميلز إلى هناك للبحث عن مضمار سري آخر.