براغ مدينة من القرون الوسطى يتمثل طابعها الرائع بشكل خاص على طول شرق وغرب ضفاف نهر Vltava. كما أن بها سلسلة من الجسور والمباني الجميلة مع واجهات تعلوها صور والطعام الجيد والبيرة التي تشتهر بها على مستوى العالم.

إلا أن سمة العصور الوسطى تعني الشوارع الضيقة. كما تعني الشوارع المرصوفة بالحصى حيث يمشي الترام. الطريق منقسم بشكل مربك في اتجاهين بعد اجتياز الجسر القديم، أو قد يستمر طريقا على الرغم من ظهور بعض درجات السلم فيما كان منذ برهة طريقا سالكا، أو ينتهي بشكل غير متوقع إلى طريق مسدود.

لا يتعلق الأمر بالمدينة أكثر مما يتعلق بحقيقة أننا تعودنا على ذلك النوع من المدن التي تخضع لرغباتنا في المرور سريعا عبرها. اخفض سرعتك وعدل تفكيرك واستمتع بمدينة براغ. عاصمة الجمهورية التشيكية تناسب القيادة اللطيفة: خذ وقتك لتشعر بمنحنى شوارعها، ولتتلمس لمحات سكانها في حياتهم، واستنشق رائحة نسيم الليل وأنت تقود ببطء في شوارعها والنافذة مفتوحة.

سيارة زرقاء متوقفة تحت قوس في طريق مرصوف بالحصى في براغ ليلا

التغلب على الحشود

دعنا إذا نبدأ هذه الرحلة الليلية بالسرعة التي ننتويها. ألف باتجاه Charles Bridge. خلال النهار يكون المدخل مزدحما، وإن أردت التقاط صورة تذكارية فسوف تلتقط معها مجموعة متنوعة من الشخصيات والحفلات المدرسية والسياح في منتصف العمر. أما في الليل، فكل شيء ملكنا. حيث أن الجسر للمشاة فقط، أوقف السيارة واتنزه من خلال البرج للتمتع بالجسر الذي يعود إلى القرن 15 وتماثيله ومنحوتاته التي تبلغ 31.

نلتف الآن مرة أخرى من خلال الشوارع الضيقة وتحت القناطر مرورا بمحلات الحرف اليدوية الصغيرة والحانات المحلية متجهين إلى قلعة براغ. إنها في الواقع أشبه ببلدة صغيرة، وهناك حتى الآن كثير من الأزواج يتنزهون حول المطاعم والمقاهي وصالات العرض التي أصبحت خالية الآن.

نسلك طريقنا إلى أسفل التل، وعبر جسر Manesuv، مرورا بقاعة Rudolfinum موطن الأوركسترا الفيلهارمونية، ثم أيقونات ثقافات مختلفة: فندق فور سيزونز، Brioni؛ وBoucheron. ثم ندخل إلى المدينة القديمة حيث المرح الأصلي. استمتع بأن تتوه هناك فهذا كل ما بوسعك القيام به. في هذه المتاهة من الشوارع ذات السلالم والمرصوفة بالحصى وذات الاتجاه الواحد والنهايات المغلقة. لا تشغل نظام الملاحة لتهرب فهذا غش صريح.

سيارة زرقاء متوقفة على طريق في براغ مع خلفية وقلعة في الخلفية ليلا

أصداء الماضي

نمر بالمسرح الوطني المهيب الذي يعود إلى فترة النهضة الجديدة بتماثيله الذهبية على قمته وجاره المسرح الحديث المناقض تماما الذي يبدو كما لو أن بناءه كان باستخدام رقائق القصدير . وعلى الجسر التالي بينما نلف شرقا، يوجد مزيد من التنوع في معمار المدينة التقليدي. ها هو "البناء المسحوق" كما أصفه الذي يعرف بدار الرقص على نحو أكثر شيوعا، وكان من أشد المعجبين به الرئيس فاتسلاف هافيل، زعيم سابق للجمهورية التشيكية والذي عاش في مكان قريب.

إذا ها نحن نتجه إلى قلب المدينة ويبدو المتحف الوطني الكبير ماكثا لا يزول. نقود بطول ما يشبه جادة طويلة منحدرة أكثر من ميدان لنمر بفندق Grand Hotel Europa ذو طراز الفن الجديد. ثم نترك الساحة حيث اعتاد التشيك على التجمع دائما في أوقات هامة: تشكيل تشيكوسلوفاكيا في عام 1918؛ مظاهرة ضد الاحتلال الألماني في عام 1939؛ صعود الشيوعية في عام 1948؛ انتفاضة ربيع براغ التي أخمدتها الدبابات السوفيتية في عام 1968؛ والثورة المخملية في عام 1989 التي وضعت نهاية للشيوعية.

مرة أخرى نعود إلى النهر وعبر جسر Legii، نتوقف لحظة أمام الدرجات المضاءة في حديقة Petrin قريبًا من حيث بدأنا ونرى الأعمال الفنية التي تحيي ذكرى ضحايا الشيوعية. ثم فرصة أخيرة وحيدة للاستمتاع بالحصى.

أدوات مفيدة

المزيد عن سائقي السيارات

روما

أرسلنا صحفي السيارات الإيطالي جوليانو بافون إلى عاصمة بلده، روما، بحثا عن مضمار سري.

سان فرانسيسكو

أرسلنا صحفي السيارات بات ديفيرو في رحلة إلى سان فرانسيسكو، تلك المدينة التي خلدها فيلم Bullitt عام 1968 بطولة بطل الشباب ستيف مكوين.