لا تشبه عاصمة اليابان أي مكان آخر. فهي مدينة الوضوح العالي والأبعاد الثلاثية والواقع المعزز والإنسان الآلي. باختصار، هي عاصمة التكنولوجيا في العالم.

طوكيو من أعلى

شوارع طوكيو مزدحمة حتى في الليل. إنها مدينة نشطة على مدار الساعة بطاقة لا تنام. ومع ذلك، هناك طريقة للهروب من المرور ورؤية المشاهد: طريق Shuto السريع. وهو شبكة من الطرق السريعة المرتفعة وليس طريقا واحدا، ونادرا ما يكون عرضه أكثر من حارتين. على تلك الطرق يمكنني استخدام التسارع والكبح والتوجيه الخاضع للسيطرة للتعامل مع المنحنيات الضيقة والصعود والنزول للشريان الرئيسي في طوكيو.

طريق خاضع للرسوم، وعندما يحل الليل وتقل حركة الركاب، يكون مهجورا إلى حد كبير. ولن يدفع سائقو سيارات الأجرة والسكان المحليين 900 ين لمجرد متعة القيادة عليه. لكني سأفعل هذا بالتأكيد.

لا توجد مشتتات للقيادة

أغتنم كل منحدر في Shibuya - على الأقل أعتقد أنها Shibuya، حيث لا يسعفني نظام الملاحة في السيارة من حيث الترجمة. إلى يساري حي الموضة Harajuku، الذي تمتلئ شوارعه بالشابات اللواتي يرتدين أنماط موضة غريبة بشكل لا يصدق.

والليلة أمر بهن وأنا أركز على أمر واحد فقط هو هذا الطريق الرائع.

بينما يوجد في باريس الطريق الدائري وفي لوس أنجليس الطرق السريعة الكبيرة، يعتبر Shuto جزءا من طوكيو بطريقة ليست لأي طريق في أي مدينة أخرى. أنشئ الطريق في الأساس لدورة الالعاب الأولمبية عام 1964، ويغطي سلسلة من الأنهار التي تشبك المدينة. هناك حلقة مركزية، مرتفعة أعلى الشوارع أو مدفونة تحتها وعدد من الشرايين المغذية له.

وعندما يلتقي هؤلاء، تتلوى هذه الطرقات المعكرونية الكبيرة لتشكل معا تقاطعات معقدة في السماء. ولا توفر هذه المواقع اختبارًا ملاحيًا جادًا فحسب، بل أيضا تجربة مضنية للمكابح والتعليق والتوجيه.

منحنيات Shuto عنيفة في طبيعتها وتستمر في مفاجأتي. تظهر المنحنيات الحادة فجأة ما يتطلب دراية فطرية بالقيادة.

ملعب طوكيو التقني

مع وجود Roppongi بالقرب، أستمر في القيادة نحو أضواء Ginza البراقة. تحتي مجموعة من المحلات التجارية وصالات العرض تضم أحدث السيارات السوبر الرياضية والأجهزة الإلكترونية الرائدة. كما تمتلئ شوارع Ginza بأكثر من 1000 من رقائق تحديد الهوية بتردد الراديو ما يجعلها ملعبا فعليا للواقع المعزز. إذا كانت طوكيو هي عاصمة التكنولوجيا في العالم، فإن Ginza هي عاصمة التكنولوجيا في طوكيو.

أمر بظلام حدائق القصر الامبراطوري لأغوص تحت الأرض حتى محطة وسط طوكيو. هذا المكان تحت الأرض هو القاعة المثالية لتسليط الضوء على صوت أي محرك. أنزل النوافذ مرغما لأقدر زمجرة محرك سيارتي التي يملؤ صداها المكان.

البقاء بعد Shuto

عند هذه النقطة، يجب أن أستدير عائدا لأتوجه جنوبا لتجربة طريق Bayshore سيئة السمعة من Shuto. لا يزال الجو هادئا إلى حد ما بينما أعبر جسر Rainbow Bridge -الذي أخذ اسمه من أنواره متعددة الألوان التي تعمل بالطاقة الشمسية - الذي يمتد على خليج طوكيو. أتوقف في المنتصف عند محطة خدمات Shibaura.

وعلى الرغم من تأخر الوقت، يغص موقف السيارات بصوت الاحتراق الداخلي. ناطحات السحاب وسيارات السوبر التي يخرج ركابها من المقصورات لإظهار الإعجاب بسياراتهم. تظهر سيارة الشرطة بعد ذلك مع شرطيين يرتيدان الخوذات الواقية - شيء لم أره قط من قبل، ولكن ربما هذا بدافع الحكمة نظرا لطبيعة Shuto التي لا ترحم.

الآن، تعاملت مع كل شيء واجهني به طريق Shuto والسرير يناديني. يا ليتني أستطيع ضبط جهاز الملاحة ليعيدني إلى فندقي. إنها التكنولوجيا، أليس كذلك؟

أدوات مفيدة

المزيد عن سائقي السيارات

سان فرانسيسكو

أرسلنا صحفي السيارات بات ديفيرو في رحلة إلى سان فرانسيسكو، تلك المدينة التي خلدها فيلم Bullitt عام 1968 بطولة بطل الشباب ستيف مكوين.

وارسو

ومع اقتصاد مزدهر وكبرياء وطني في أعلى مستوياته على الإطلاق، يزداد نجم بولندا صعودا. أرسلنا الصحفي المحلي ماسيي بيرتنسكي في رحلة ليلية صاخبة في العاصمة وارسو فاكتشف مدينة شبت عن الطوق.