بعد 25 عاما تقريبا من خروجها من عباءة الاشتراكية يعج مركز وارسو بالحياة. يعج بالحانات. يعج بالمطاعم. يعج بالناس. ويبدو من المناسب استكشاف شوارع المدينة جنبا إلى جنب مع سكان وارسو بينما يخوضون في ماضيها ويحتفون بالهوية الثقافية لمدينة تشهد تغييرا سريعا في شخصيتها.

أقود عبر قلب مدينة وارسو متحكما بمقودي ومراقبا ما يحيط بي بأقصى درجات الحذر. لا يعود هذا إلى الضوء الأسود الغطيس أو حشود البوم الزائرة للمتحف ليلا، ولكن بسبب ما أتقاسم الطرق معه. هذه الليلة، تشكل عربات الترام العتيقة التي عادت إلى الحياة مؤقتا والحافلات ومواكب السيارات التاريخية خلفية ساحرة.

أشخاص يجلسون في مطعم

الكبرياء البولندية

لقد مر أكثر من 20 عاما منذ كنت طالبا هنا في هذه المدينة الهادئة الاشتراكية سابقا. إنه لأمر مدهش كيف تغيرت وارسو منذ ذلك الحين. اليوم، عاصمة بولندا نابضة بالحياة ومنتشية في أي وقت من النهار أو الليل وهذا أمر لم أتوقعه مطلقا.

هذه الليلة سأدرك كيف أصبحت هذه المدينة التي كانت يوما على هامش حدود الكتلة الشرقية مركزا مزدهرا. أين يمكن أن تجد في مكان آخر في العالم مثل هذا الخليط من الأساليب، وهذه الانتقائية المعمارية كما هو الحال في وسط وارسو؟ هنا تمتزج الواقعية الاجتماعية مع الفن الحديث واللؤلؤ الحقيقي للفترة الباروكية. قصر الثقافة والعلوم، على الرغم من أن السكان المحليين يعتبرونه غير مميز بل أن بعضهم لا يحبه، هو مثال بارز على العمارة الستالينية، التي يندر وجودها خارج الاتحاد السوفيتي السابق.

نتسلل قدما على الطريق الملكي وصولا إلى منطقة Powiśle، حيث تصدح أصوات موسيقى الجاز والروك والبلوز من أبواب الحانات المفتوحة لتجذب المارة إلى الداخل. إلا أني لا أدرك أن نيويورك ليست هي المدينة الوحيدة التي لا تنام إلا عندما أقود عبر أحياء المدينة القديمة (Stare Miastro) والمدينة الجديدة (Nowe Miasto). إلا أن الفرق الوحيد هو أنه في نيويورك لا يوجد هذا التنوع والتقابل الثري في الهندسة المعمارية كما في وارسو.

سيارة في الشارع في منتصف الليل

رؤية وارسو بضوء جديد

قد يبدو من الغريب أن تفكر في هذا الأمر، ولكن إنارة الشوارع هنا أمر جديد في مدينة اعتدت فيها ذات مرة أن احمل مصباحا يدويا في الليل - حتى غير المدخنين اعتادوا حمل كبريت في جيوبهم حتى يتمكنوا من العثور على موقف للحافلات في الظلام الدامس. . اليوم، وارسو مضاءة جيدا وودودة في الليل؛ حيث يشع ضوء المصابيح الدافئ في كل ركن.

على الرغم من أنني ما زلت أتقاسم الطريق مع عدد قليل من السيارات الأخرى - يلف الصمت المكان بين الساعة الرابعة أو الخامسة فجرا - أقود السيارة عبر كل جسر من الجسور لإلقاء نظرة على هذه الهياكل العظيمة. يوجد ما يكفي من الضوء لنعجب بالمشاهد، ووميض أضواء المدينة المتلألأة على النهر مثل النجوم في السماء.

ولا سيما جسرا البوابات الساحران: Świętokrzyski وSiekierkowski، على الرغم من أن ذوي النفوس الفنية من المرجح أن يعجبوا بجسر Poniatowskiego. فهياكل الصلب الغريب تحت الحوامل، والتي هي نادرة جدا، تمنحك انطباعا لا يصدق.

بحلول الوقت الذي اختتم فيه هذا المضمار السري في وارسو، تبدأ الشمس في احتضان الشوارع بدفئها لتذكرني أني لم أنم هذه الليلة. إلا أني لا أشعر بالندم. وأنا أتوجه للمنزل، يسعدني أني قد أدركت أن هذه المدينة التي كانت يوما قفرا من الناحية السياحية تقدم الآن شيئا للجميع. جرب هذا بنفسك يوما ولن يخيب ظنك.

أدوات مفيدة

المزيد عن سائقي السيارات

سان فرانسيسكو

أرسلنا صحفي السيارات بات ديفيرو في رحلة إلى سان فرانسيسكو، تلك المدينة التي خلدها فيلم Bullitt عام 1968 بطولة بطل الشباب ستيف مكوين.

طوكيو

لا تشبه القيادة عبر أكثر دول العالم تقدما من الناحية التكنولوجية أي شيء آخر على وجه الأرض. يرشدنا صحفي السيارات نك بيرغ عبر طوكيو على أكثر طرقها شهرة.