غلين ويلسون

مهندس سيارات لديه أكثر من 35 سنة خبرة في مجال الصناعة. هو جزء من فريق المحركات وتكنولوجيا المركبات في شل، ويعمل مع أنواع وقود شل V-Power منذ الأيام الأولى لبرنامج تطويرها.

تماما كما تحتاج أنت وأنا "خمسة أشياء في اليوم" للبقاء أصحاء، يحتاج محرك السيارة أو الدراجة البخارية إلى اتباع نظام غذائي جيد.

غلين ويلسون مهندس سيارات يعمل في شل منذ أكثر من 25 سنة. جعلته خبرته الثرية ما يمكن أن نقول عليه أخصائي تغذية محركات، ويعلم بالضبط ما يجب أن تتألف منه وجباتها الغذائية.

مفتاح تطوير أفضل وقود هو فهم ما يجري في قلب المحرك: التفاعل بين الوقود ومكونات المحرك. تريد من سيارتك الأداء، واختيار الوقود يمكن أن يلعب دورا كبيرا في هذا الأمر.

لكن كيف يعمل وقود شل Shell V-Power Nitro+؟ طلبنا من غلين أن يقودنا من خلال تشريح للمحرك.

غرفة الاحتراق

قلب ورئتي المحرك حيث يجري شفط الهواء للداخل ومزجه مع الوقود قبل أن يقلب بعنف ويلتف وينضغط ويحرق ثم يخرج في شكل عادم. وتعرف هذه بدورة أوتو رباعية الأشواط.

في محركات البنزين، تبدأ شمعات الإشعال الاحتراق من خلال توفير حرق سلس يتطور إلى ضغط يجبر المكبس على النزول إلى أسفل. ومع ذلك، تحت الضغط ودرجة حرارة المرتفعين، تميل بعض أنواع وقود البنزين إلى الاحتراق من تلقاء أنفسها. يمكن أن يؤدي هذا إلى صوت "طرق" أو "طقطقة" مع حدوث انفجارات احتراق صغيرة غير منتظمة. ونتيجة لذلك، يعاني المحرك من أداء ناضب وقد يحدث ضرر دائم في الحالات الشديدة. يقيس تقييم أوكتان البنزين مدى جودة الوقود في مقاومة صوت الطرق المذكور.

ويقول ويلسون: "كما يعتبر توقيت الاحتراق أمرا بالغ الأهمية لنقل الطاقة الفعال من الوقود المحترق إلى المحرك. ويسمح الأوكتان ذو الجودة الأعلى بإحداث شرارة أسبق، ما يعني إمكانية دفع المكبس إلى الأسفل بشكل أكثر فعالية ولفترة أطول".

محرك سيارة بحاقنات وقود

حاقنات الوقود

تتمثل مهمة حاقن الوقود في التأكد من أن يتشتت الوقود ويمترج بالهواء بالنمط والحجم الدقيق المطلوب. في محرك الديزل، يجب أن تحقن هذه الحاقنات الوقود ذي الضغط العالي من خلال ثقوب لا يزيد سمكها عن سمك الشعر البشري.

يمكن أن تؤدي بعض أنواع الوقود إلى اتساخ ثقوب الحاقن، ما يمكن أن يعطل نمط الرش ويضعف الاحتراق ويقود إلى فقدان القدرة. ويقول ويلسون: "يمكن أن تكون محركات الديزل عرضة بشكل خاص لترسبات الحاقن التي يمكن أن تؤثر حقا على نمط الرش."

أما وقود شل V-Power Nitro+ ديزل مصمم لاستعادة قدرة المحرك والمحافظة عليه من خلال حماية المحرك الفعالة.

صمامات إدخال في محرك سيارة

صمامات الإدخال

تؤدي هذه الصمامات وظيفة الفتح والإغلاق عدة مئات من المرات في الدقيقة اعتمادا على تصميم المحرك للسماح بدخول الهواء أو مزيج الهواء / الوقود إلى غرفة الاحتراق. في محركات البنزين ذات المنافذ التقليدية بحقن الوقود، يمكن أن تكون صمامات الإدخال عرضة لتشكل الترسبات، ما قد يكون له آثار مدمرة محتملة.

يقول ويلسون: "إذا كانت صمامات إدخال البنزين عرضة لتشكل الترسبات، يمكن أن ينتهي بك الأمر مع المحرك يعمل بشكل هزيل عند التسارع، بحيث تتوفر قدرة أقل واستجابة أضعف".

وقود شل V-Power Nitro+ مصمم للعمل فورا في محركك على الترسبات التي يمكن أن تقلل الأداء.

حلقات المكابس

صممت حلقات المكابس على شكل خاتم بين المكبس وجدار الاسطوانة وتنزلق إلى أعلى وأسفل ثقوب الاسطوانة عدة آلاف من المرات في الدقيقة.

يقول ويلسون: "يعتبر داخل المحرك مكانا صعبا وخصوصا أعلى وأسفل الشوط حيث تكون سرعة المكابس صفرا. ومن الصعب الحفاظ على التزييت ويمكن أن يحدث الاحتكاك بين حلقات المكابس وجدران الأسطوانة."

ومن الصعب تشحيم الواجهة البينية بين هذين المكونين. يجب أن تشكل الحلقات ختما محكما لمنع زيت التشحيم من الدخول إلى مكان الاحتراق، ما قد يؤدي إلى زيادة انبعاثات المحرك، ومنع غازات الاحتراق من دخول علبة المرافق.

وهنا نرى عنصرا فريدا آخر من تقنية شل: "يتضمن وقود شل V-Power Nitro+ تقنية تعديل الاحتكاك (FMT) التي تهدف إلى تقليل الاحتكاك في مناطق المحرك الرئيسية وتحديدا في مجموعة المكابس. وبهذه الطريقة، فإنه يساعد المحرك على العمل بحرية أكبر مما يفتح طاقة قيّمة يمكن أن تؤدي إلى تحسين التسارع وتسليم القدرة. هذا مجرد مثال واحد على كيفية استفادة عملاء شل من الشراكة التقنية مع فريق فيراري."

المزيد عن سائقي السيارات

تشريح محرك: حالة قلب

صدرت براءة اختراع المحرك رباعي الأشواط لأول مرة منذ ما يقرب من 150 سنة وقد تغيرت الكثير من الأمور منذ ذلك الحين. نحاول أن نشرح لك ما يحدث للوقود عندما تعمل المحركات الحديثة.