تمس الاستدامة في شل جميع مجالات عملياتنا. نهدف إلى توفير الطاقة اللازمة للسكان الذين يتزايد عددهم بطريقة مسؤولة - مع احترام الناس وسلامتهم والبيئة. لا سيما وأن الاستدامة ضرورية لاستمرارية عملنا ودورنا كعضو في المجتمع.

دمجنا نهجنا في الاستدامة عبر أنشطة أعمالنا على ثلاثة مستويات:

1. إدارة أعمال آمنة وفعالة ومسؤولة ومربحة

هذا هو أساس نهجنا، الذي يتضمن تطبيق معايير وعمليات وأدوات عالمية لإدارة السلامة والبيئة والمشاركة المجتمعية. كما نهدف إلى التحسين المستمر للطريقة التي نعمل بها لمنع وقوع حوادث وتحديد الآثار البيئية والاجتماعية السلبية التي قد تنتج عن مشاريعنا ومنشآتنا وتجنبها والحد منها حيثما أمكن. ويتضمن تقرير الاستدامة السنوي الذي نصدره تفاصيل أدائنا في هذا الجانب.

2. تقاسم المنافع الأوسع حيثما نعمل

نخطط لأعمالنا على المدى الطويل، ما يعني أننا قد نكون جزءا من المجتمع لعقود من الزمن. نساعد على تطوير الاقتصاد المحلي من خلال توفير فرص العمل، وشراء احتياجاتنا من الموردين المحليين، ودفع الضرائب والمستحقات. ندعم المشاريع المجتمعية التي تقوم على أساس احتياجات المجتمعات المحلية.

3. المساعدة في صياغة مستقبل طاقة أكثر استدامة

في العقود المقبلة، سنحتاج إلى طاقة أكثر وأنظف من أجل التنمية الاقتصادية في مواجهة الضغوط البيئية المتزايدة. لذا نستثمر في حلول الطاقة منخفضة الكربون والتقنيات المتقدمة، مثل تلك التي تزيد من كفاءة استخدام الطاقة وتقلل الانبعاثات. كما نواصل المساهمة في الحوار العام بشأن سياسة الطاقة والمناخ. إلا أن حجم التحديات العالمية التي يواجهها العالم أكبر بكثير من أن تتغلب عليها شركة واحدة، أو قطاع واحد. لذا ندعو رجال الأعمال والحكومات والمجتمع المدني إلى العمل معا لصياغة مستقبل أكثر استدامة للطاقة.

منهج شل بشأن الاستدامة

مثلث يوضح المستويات الثلاثة التي تُكوِّن نهج شل بشأن الاستدامة. المستوى 1: إدارة أعمال آمنة وفعالة ومسؤولة ومربحة؛ المستوى 2: تقاسم المنافع الأوسع حيث نعمل؛ المستوى 3: المساعدة على صياغة مستقبل مستدام للطاقة

المزيد عن الاستدامة

البيئة

توفر شل الطاقة بطريقة مسؤولة، ما يساعد على تحرك العالم نحو مستقبل تسبب فيه الطاقة التي نستخدمها أقل أثر ممكن على كوكبنا.

المجتمعات المحلية

نهدف إلى أن نكون جارًا جيدًا أينما نعمل، من خلال المساهمة في رفاهية المجتمعات المجاورة.